ولد بوخريص ينجح في أول اختبار في وزارة المياه

جمعة, 02/07/2021 - 00:22

مثلت مشكلة النباغية أول إشكالية حقيقية تواجه وزير المياه الجديد محمد الحسن ولد بوخريص، بعد أداء وصف بالمميز في مفوضية حقوق الإنسان، التي قادها نحو عامين؛ تمكن خلالها من الدفع بقوانين مهمة، فضلا عن تغيير الصورة الحقوقية لموريتانيا خارجيا.

 

 

ظلت النباغية تعاني من إشكالية تلوث في المياه، تسببت في ظهور عشرات حالات الإصابة بمرض الكلى، ورغم تدخل وزارتي الصحة والمياه خلال الأشهر الماضية إلا أن المصالح الصحية ظلت تؤكد تحفظها على استخدام مياه القرية للشرب.

 

 

الوزير الجديد للمياه، هو اقتصادي وإداري مرموق خدم 25 سنة في وزارتي الاقتصاد والمالية وترأس عشرات مشاريع التنمية، كما تولى مناصب إدارية مهمة، قبل أن يستقيل من العمل الحكومي خلال السنوات الأخيرة من حكم ولد عبدالعزيز، بعد خلاف قوي مع أبرز رجالات ولد عبدالعزيز.

 

 

اجتمع ولد بوخريص؛ في فاتح يونيو الماضي، بطاقم وزارته وأكد عليهم ضرورة التوصل إلى حل سريع للأزمة في النباغية، كما فرض توحيد الجهود وتنسيقها تحت مهمة واحدة، وبعد أسابيع من العمل المتواصل، تم تنظيف الآبار وتعقيم الشبكة، وإجراء تحاليل للمياه، أسفرت عن تأكد خولها من أي تلوث.

 

 

عمدة البلدية والساكنة تلقوا هذه الخطوة بكثير من الترحاب والتقدير، مثمنين تعاطي الحكومة السريع مع مشكلتهم المطروحة منذ أشهر.